القلم للثقافة والفنون

( قَلمُنا ... ليس ككلِ الأقلامْ ، قَلمُنا ينطقُ ثقافةً وينزفُ صدقاً ويشجع المواهبَ ليخلقَ الإبداعْ )


    رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    شاطر
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في السبت يوليو 19, 2014 6:22 pm

    ( 33 )
    وعند المساء وبعد أن ارتاح الجميع من السفر جلسنّ في الصالة يتحدثنّ وبدأ التعارف بين الفتيات الثلاثة هويدا وابنتي المرأة وساد الود بينهنّ وقصت حكايتها لهنّ وهنّ يستمعنّ إليها بلهفة ويستمتعنّ بحديثها وقصتها الرومانسية التي توحي بحبٍ كبير، وحين تقدم ساعات المساء وقاربت الساعة الحادية عشر ليلا استأذنت هويدا من الفتاتين كي تنام وتريح جسدها فسمحا لها بذلك ثم استدركت قائلة هل من الممكن أن استخدم ألنت لدقائق معدودة، نعم يا هويدا لكِ ذلك، ثم ذهبت أحداهن إلى الحاسبة وشغلتها وطلبت منها العمل عليها وحين حاولت الفتاتين الخروج من الغرفة ليسمحا لها بأخذ راحتها ويشعرها بحرية الحركة والعمل، طلبت منهنّ هويدا البقاء وفتحت أيميلها فوجدت وميض كعادته ينتظرها وبدأت بفتح الحاكية وكلمته مباشرة
    ـ هويدا: لو تعلم كم اشتياقي إليك ألان
    ـ وميض: لو تعلمين كم آلمني حاجز البعد عنكِ  وكم أضناني يا حبيبتي
    ـ هويدا: أ مازلت تحبني يا وميض الم تغيرك بنات بغداد الجميلات
    ـ وميض: وهل الجمال يغير ما رسخ في القلب والوجدان أو ما سكن القلوب
    تضحك هويدا كثيرا لرده الرائع وكأنها شعرت به يغمرها بكتلة الحب الأبدي ويسقيها من شفتيه عذب الكلام فتطمأن لحقيقة حبها معه ثم تواصل الحديث معه لدقائق معدودة فقط وقبل أن تنهي حديثها.
    ـ هويدا: وميض غدا كم الساعة تتواجد في بيتك
    ـ وميض: بعد الساعة الرابعة عصرا أن شاء الله
    ـ هويدا: إذن غدا سيصلك مني طردا بريدي أتمنى أن يروق لك
    ـ وميض: طرد ... طرد بريدي
    ثم تباغته بحديثها إلى الغد أن شاء الله وألان السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فيجيبها وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، تغلق هويدا أيميلها ثم الحاسبة والفتاتين مستغربتين يتحدثنّ همسا أي طرد بريدي هذا فتبادرهنّ هويدا مبتسمة هذه مفاجئة أعددتها لوميض فقد تعود على مفاجئاتي ثم تذهب إلى حيث أشيرا أليها في غرفة نومها المحددة بصحبة الفتاتين.
    قالت أحداهن سنلتقي في الصباح عند وجبة الإفطار الجماعية وفي الوقت المحدد للفطور سنناديكِ ولنا حديث آخر بعده، حسنا إلى صباح الغد.
    وما أن أغلقت أيميلها أصاب وميض هاجس من القلق والتفكير أي طرد سيصلني منها فكلي شوق لمعرفة سره ومتى يحين موعد الغد سأعد ساعاته عدا وسيكون يوما طويلا كعادته وأنا أفكر فيه استلقى على سريره محاولا النوم إلا أن النوم قد فارق عينيه وكيف ينام وهو يفكر بطردٍ لا يعرف ما فيه بل وكيف ينام وهو يفكر بطرد سيصله من حبيبته وهل ينسى سحر الحب والقه، تقلب في فراشهِ محاولا النوم فلم يتمكن حتى ساعات الفجر الأولى حيث أخذته إغفاءة متعب.
    حين نهض صباحا وتناول فطوره لم ولن ينسى الطرد أبدا ثم ارتدى بدلته وخرج إلى مكتبه ليؤدي عمله كان على غير عادته كان قلقا تأخذه الأفكار بعيدا عن عمله مما لفت نظر أحلام سكرتيرته الجميلة الشقراء ذات الجسد الممتلئ قليلا والوجه الصبوح المبتسم دائما
    ـ أحلام: ماذا بك يا وميض
    حدثته هكذا لأنه ألغى التعامل بكلمة أستاذ في مكتبه نهائيا وطلب من الجميع التعامل كأخوة وزملاء عمل.
    ـ وميض: لا شيء يا أحلام فقط لم أنام ليلتي كنت قلقا جدا
    ـ أحلام: ( بابتسامتها اللطيفة ) لا يشغلك عن العمل إلا أمر كبير موعد عشق أو قصة حب
    يضحك وميض لا هذا ولا ذاك أيتها الشقية المتمردة، تتقدم إليه وتنحني أمامه وهي ينظر إلى عينيه عن قرب حتى كادت شفتيها تلامس شفتيه فقالت له انك تخبأ سرا يا وميض، مد يده إلى كتفها وأزاحها قليلا عنه وهو يبتسم أيتها الملعونة يا قارئة العيون نعم سيصلني طردا بريديا اليوم وعلى عنوان بيتي من امرأة أحببتها في القاهرة حين كنت في مصر، فتعلوا ضحكاتها لتملئ فضاء المكتب وهي خارجة من غرفته ثم أحضرت إليه فجان القوة العربية المر الذي تعود على شربه كل يوم.
    لم يكن وميض في هذا اليوم كما تعود عليه زملائه من الفنانين والنحاتين الذي يعملون معه في المكتب حيث ألفوه أريحيا يخلق المزاح والفكاهة ويردد الأشعار باستمرار كان هذا اليوم مختلفا جدا، تحيروا واستغربوا  ولم يجرئوا على سؤاله ألان لأنهم ينتظرون أن تهدأ عاصفته الصباحية وربما يبوح لهم بشيء دون سؤاله، ثم فاجأتهم أحلام لا تذهبوا بعيدا بأفكاركم فهو لم ينم مرتاحا ليلته هذه لأنه ينتظر وصول طرد بريدي على عنوان سكنه ولا يعرف محتوياته مرسل إليه ممن أحبها هناك في قاهرة المعتز وانتم تعرفون حكايتها، ابتسم الجميع وباشروا عملهم بهمة وما أن أنجزوا ما بيدهم من أعمال بدئوا بمغادرة المكتب تباعا إلا فنانة تشكيلية واحدة كبيرة بالعمر وهي سيدة فاضلة جدا لم تخرج رغم أنها أكملت عملها، دخلت إليه وهمست بكلامها معه ارجوا أن تصرف السكرتيرة لأحدثك بأمرٍ هام جدا، طلب منها الجلوس ثم ناد على أحلام وما أن قدمت إليه طلب منها أن تغادر المكتب إلى بيتها فلم يعد بحاجة إليها ألان وما أن خرجت حدثته السيدة الفاضلة قائلة وميض أنت ابن محلتي ومن عائلة معروفة بكرمها وأخلاقها ورقي تعاملها مع الآخرين وأنت طيب القلب وتتوسم الصدق والأمانة عند الجميع، سيدتي حدثيني مباشرة فقد أقلقني حديثك والله، وأنت صاحب عائلة ولا أريد لك أن تصاب بأذى بسبب تصرف صديق أنت غير مسئول عن تصرفاته فالموضوع موضوع حياة أو موت، يا ساتر يا ربي لقد افزعتيني ما الموضوع سيدتي فأنا أكن لكِ كل الاحترام والتقدير وأعرفكِ صادقة وقورة تحرصي على الجميع، أن من أسس هذا المركز الثقافي وهو صديقك وجعلك نائبا له هنا وهو قد غادر إلى سوريا هربا أسسه بعد أن قام بعملية نصب واحتيال وباع عقارا كبيرا بمحتوياته يعود لشخص مهم في المجتمع ويقيم بسوريا حاليا والمشتري شخصية مسئولة بالدولة وله مركز عسكري مهم لقد اخذ المبالغ بالدولار وودعها بحسابه هنا في بغداد وجزئها الأكبر معه في سوريا وهو ألان مطلوب لهما ويبحثان عنه ونحن في ضوء هذه المتغيرات الأمنية المنفلتة يقتل الإنسان لأتفه الأسباب وأنت صاحب عائلة وأطفال فأحذر، بارك الله فيكِ والله لا علم لي بهذا وسأسحب نفسي من هذا المكتب بهدوء وأنا اشكر لكِ نصحك لي لكن كيف عرفتي هذه التفاصيل التي غابت عني، لقد وردتني من أناس أثق بهم وقد أقام المشتري دعوى قضائية عليه وهم يبحثون عنه وقد راقبوا تحركه حين كان هنا في بغداد وعرفوا مكان المكتب وقد غادر سريعا إلى سوريا كي لا يقع بأيديهم، شكرا لكِ وسأعمل ما بوسعي وسأغلق المكتب خلال أيام بعد أن ينجز الفنانون أعمالهم وسأحذر كثيرا.
    هما آخر يدخل حياته في يوم ثقيل عليه وكأن المشاكل والهموم قد حجزت تذكرت سفرها إليه وتجسدت في مخيلته ليعيش حالة قلق أخرى ومن يعرف وميض جيدا يعلم انه حمالا للمشاكل صبورا في الملمات يجد مخرجا لجميع المشاكل فقد تعود أصلاح الناس وحسم مشاكلهم.
    أغلق المكتب وخرج إلى داره يساوره قلقا آخر قلق صديق لم يكن صادقا معه وحاول الاتصال به فلم يستطع ذلك ثم اتصل بأحد الأشخاص المقربين له وهو صديق لصاحبه هذا وسأله عنه فأجابه يقولون انه ألان في تشاد وقد غادر سوريا، ماذا يفعل هناك، لديه أخ يعمل هناك وسيعود إلى سوريا هذا ما اعرفه.
    دخل داره ينتظر وصول الطرد المزعوم فقد حان الموعد وها هو الوقت يشير إلى الرابعة عصرا وهو يترقب ويقلقه الانتظار.

    ( 34 )
    عصر هذا اليوم هويدا تنظر إلى الساعة أنها الرابعة عصرا نهضت وارتدت ملابسها وتعطرت وزينت نفسها بأروع ما يكون وحين خرجت من غرفتها ووصلت إلى الصالة شاهدتها المرأة وابنتيها فاستأذنتهم بالخروج وأبلغتهن ستعود اليوم لأخذ حقيبتها بعد أن تؤمن سكنا لها غادرت البيت متوجهة إلى دار حبيبها استأجرت سيارة أجرة وطلبت منه أن يوصلها على هذا العنوان وأثناء سير السيارة عرف السائق أنها لا تعرف مناطق بغداد كونها تزور العراق لأول مرة فأبلغها انه سيوصلها إلى باب الدار كي يطمئن عليها، شكرته كثيرا لحسن تعامله معها وبعد سير وتوقف وسير أخر في شوارع بغداد فوجئت بالحواجز الأسمنتية وكثرة السيطرات أيقنت عندها أن الأمور مختلفة عما في مصر وان الأمور هنا اشد خطورة مما كانت تعتقد ثم حمدت الله إنها حجزت بطاقة السفر ذهابا وإيابا لفترة معلومة ليست بالطويلة، استدار سائق السيارة بسيارته ودخل شارعا فرعيا وتوقف أمام الدار هذا هو العنوان سيدتي وهذا هو البيت الذي ترغين الوصول إليه، أعطته أجرته وهي تقدم له الشكر والتقدير والثناء لموقفه الرجولي هذا.
    وقفت أمام الدار ضغطت زر الجرس الكهربائي ومن حسن حظها أن الكهرباء شغالة في هذه الساعة خرج صبي لا يتجاوز الثانية عشر عاما من العمر إلى الباب الرئيسي ماذا تريدين، ابتسمت هل وميض هنا، نعم سأناديه إليك دخل إلى الدار ملهوفا عمو عمو هناك امرأة تسأل عنك واقفة قرب الباب، أدارت هويدا ظهرها إلى الباب كي لا يعرفها حين يخرج فهي تجيد إحكام المفاجئات، خرج وميض فتح الباب تفضلي أختي ماذا تريدين، ابتسمت ثم استدارت بلطف وحين شاهدها صرخ من هويدا وتقدم نحوها وتقدمت نحوه وأخذها بالأحضان وضمها ضم الحبيب للحبيب وادخلها بيته وهو يقول أ هذا هو الطرد يا هويدا، فتجيبه نعم أنا هو الطرد الم تكن مفاجئة أخرى جميلة، يضحك وميض وهو يقدمها إلى أفراد عائلته زوجته وأبنائه هذه ضيفتنا قدمت من مصر، ابتسمت زوجته وقالت له أ تذكر حين طلبت منك العنوان ماذا قلت لك الم اقل لك هذا كيد النساء، ضحك وميض وهو يقول لقد صدقتي يا زوجتي لقد صدقتي.
    لقد ضيفتني سيدة عراقية محترمة عندها ليلة أمس وكلمتك من عندهم وألان أصبح لزاما عليّ أن أجد لي سكنا آمنا اقضي فيه الأيام القليلة التي سابقاها هنا، لا تحملي هم السكن سنذهب سويا إلى دار السيدة ونجلب حقائبك وان السكن متوفر عندي وهو جاهز ومؤثث أيضا، أين انه في مكتبي.
    ذهبا سويا إلى منطقة المنصور وجلبت حقيبتها وودعت المرأة وابنتيها شاكرة لهنّ هذا الجميل وتبادلت معهنّ الأيميلات ليكونا على اتصال دائم، صحبها وميض إلى مكتبه ذو الغرف الخمسة المكيفة واسكنها في احد غرفه ثم اتصل بجميع العاملين من الفنانين بضرورة انجاز ما بحوزتهم من قطع مطلوبة لأنه ينوي غلق المكتب إلى الأبد وسيسلم ما موجود فيه لصاحب القرار، جلس مع هويدا في صالة المكتب يحدثها بأجمل ما يكون الحديث ويغازلها بكلامه العذب الجميل وتبادله الغزل ويأخذهما الحب والود إلى ابعد ما يكون فترتمي بأحضانه بكل لهفة وشوق ويرتويا من هوس الحب والجنس بعد ذلك يصطحبها معه بجولة في شوارع المدينة ومحلاتها وأثناء سيرهما يحدث انفجار كبير لإحدى السيارات المفخخة فتهز الشارع هزا ترتجف هويدا ويصيبها خوف كبير حتى كادت ساقيها لا تحملان جسدها المرتجف وهي تحتضنه بقوة لتشعر بالأمان، لا تخافي فالانفجار بعيدا عنا وهذه الأمور تحدث وقد تعودنا عليها ثم يعود بها إلى حيث مكتبه في الاعظمية المكان الذي أصبح سكنها وابلغها بأن تغلق غرفتها بإحكام بالمفتاح ولا تخرج منه صباحا لأنه سيمتلئ المكان بحركة العمل والمنتسبين وقد أتم سهرته معها وطمأنها بأن المكان أمنا هنا وحين غادرها شعر بارتياح كبير لأنه تخلص من هم الطرد الذي عرف ما هو ولم يبقى له إلا هم واحد هو إغلاق المكتب نهائيا العائد إلى صديق غير صدوق، دخل بيته واستقر مع عائلته وشرح لهم كل شيء وبالأخص لزوجته وكاتمة أسراره.
    وعند الصباح ذهب إلى عمله بكامل طاقته وحيويته وشاهد سكرتيرته التي فرحت بعودته المرحة، ها قد عدت ألينا وعلى طبيعتك التي عهدناها تملئ المكان فرحا وسرورا، نعم صدقتي، لكن ما سر إغلاق هذه الغرفة فلم تغلقها سابقا أبدا، نعم صدقتي يا أحلام فيها الطرد الذي شغلني كثيرا وسبب لي عدم الابتسام، وأخيرا عرفت حقيقة الطرد يا وميض الذي سلب منك الابتسامة.
    ـ أحلام: هل هو ثمين لهذا الحد
    ـ وميض: انه أغلى ثمنا مما تعتقدين وهو أمانة بعنقي والواجب الحفاظ عليه
    ـ أحلام: طيلة عملي معك لم يكن بينك وبين العاملين أسرار لتخفيها هكذا
    يضحك وميض وهو يقول يا أحلام لا تتعجلي الأمور كل شيء بأوان ربما اعد لكم مفاجئة، ويأتي كادر العمل من المنتسبين ويعم المكان الحركة الدؤوبة لانجاز المهام المطلوبة منهم بالسرعة الممكنة كي يسلموا ما بعهدتهم خلال أسبوع لا غير، ومع هذه الحركة تستفيق هويدا من نومها وهي ملتزمة بوصاياه لم تفتح باب غرفتها أبدا اتصلت به هاتفيا متسائلة هل بإمكاني الخروج، فيجيبها وميض همسا أكملي زينتك وارتدي أجمل ملابسك لأنني سأفاجئهم بدخولك عليهم، نعم لك ذلك يا حبيبي.
    وتتم ما أراد وطلب وميض وتتصل ثانية أنا جاهزة يا حبيبي، إذن أنا قادم إليكِ، ناد وميض على الجميع وطلب منهم الحضور إلى غرفته، جاءوه جميعا، ألان انتظروني ثواني معدودة، خرج من غرفته وتوجه إلى غرفتها وطلب منها الخروج وطلت عليه بجمالها وكأنه يراها لأول مرة سار معها ودخلا إلى غرفته حيث جميع المنتسبين، بادلتهم التحية، هذا هو الطرد الذي شغلني أنها حبيبتي المصرية وقد أسكنتها هنا لحين سفرها، دهش الجميع من هذه المفاجئة، ثم أخرجها وميض إلى قاعة المكتبة في مكتبه اطلعي عليها واشغلي نفسك  بالقراءة لحين إتمام العمل هنا، وحين خرج وميض تحدث زملائه كم محظوظ وميض تأتيه حبيبته من مصر ويقضي معها أيام جميلة، دخل وميض فصمت الجميع ونهضوا كلا إلى عمله.
    حركة مستمرة دؤوبة وانجاز متقن للعمل المكلفين فيه فهم فنانون محترفين بارعين في مجال عملهم وينتهي عملهم بساعاته ويغادروا المكتب أما وميض فقد اخذ هويدا معه بجولة في شوارع العاصمة لتشاهد معالمها ابتدأها بكورنيش الاعظمية وشاطئه الجميل بحدائقه وزوارقه ومطاعمه ثم توجه معها إلى الباب الوسطاني وهو باب اثري لسور مدينة بغداد القديمة ثم إلى شارع الرشيد حيث جامع مرجان الأثري ويقابله في الجهة الثانية خان مرجان القصر الأثري الذي تحول إلى مطعم بغدادي وعاد معها إلى المتحف البغدادي وأسواق الشورجة المزدحمة بحركة الباعة والمشترين وأثناء تجوالهم انطلقت رصاصات الغدر لتصيب الرجال بمقتل من عصابات ومليشيات لا تعرف غير طريق الدم وتتعالى أصوات الرصاص وأزيزها ويصاب الشارع بحركة غير طبيعية فالناس رجالا ونساء وأطفالا يركضون بكل الاتجاهات خوفا من أن تصيبهم رصاصات الغدر هذه وهويدا ترتجف مفزوعة خائفة تمسك وميض فيأخذها مهرولا إلى احد الأزقة القديمة حيث الدور البغدادية بشناشيلها الجميلة ويواصل السير وهي لا تقوى على الكلام مكفهرة الوجه مرتجفة الأوصال يسير بها بين البيوت والأزقة الضيقة وتهدأ عاصفة الرصاص وتنتهي الأصوات ويواصل وميض سيره معها إلى أن يصل إلى الشارع الرئيسي شارع الجمهورية وهناك أطمئنت قليلا ثم عاد بها إلى الاعظمية وأجلسها احد المطاعم وتناولا غذائهما فلم تأكل بنهم كما عادتها لان منظر الدم الذي رأته والخوف الذي أصابها منعها من الأكل.
    يعود بها إلى مكتبه محاولا طمأنتها لا تخافي يا هويدا، كيف لا أخاف يا وميض وشوارعكم مملوءة بالسيطرات العسكرية وحواجز الكتل الأسمنتية والجو السائد هو جو العسكر وكأن الحرب ستبدأ في أية لحضه كل تلك الإجراءات لم تمنع العصابات من القتل أو ملئ الشارع بالرعب، شدة ستزول كسابقاتها، متى يا وميض متى؟.
    يتركها في مكتبه على أمل أن يلقاها مساءا مجددا ليقضي معها ليلة جميلة، تودعه على أمل اللقاء.
    ( 35 )
    حدث وميض زوجته بما صادفه اليوم وقص عليها الحكاية فقد تعود على مصارحتها بكل شيء فأومأت رأسها راضية بما تسمع وحين جاء المساء ذهب وميض إلى مكتبه وهناك جلس مع هويدا يتحدثان عن أبعاد علاقتهما ويتذكران كل مفرداتها التي حدثت في القاهرة ومن كلام الغزل الجميل ينتقل وميض إلى مداعبة مفاتنها بأطراف أصابعه فلتقي برأسها على كتفه وتضع يدها على صدره تحرك الشعيرات الموجودة فيه وحين وصلا إلى ذروة الشهوة بدءا يخلعان كل ساترة ومارسا علاقة حميمة كبيرة شعرا خلالها بلذة ومتعة كبيرتين.
    وبعد استخدامهما لحمام المكتب وارتداء ملابسهما طلب منها أن تحضر له فنجان قهوة عربية بطريقة مصرية لبت طلبه ودخلت المطبخ واعدت القهوة وجلبت فنجانين لها وله واحتسيا ما فيهما من قهوةٍ وعينيهما تنظران إلى بعض فما أجمل حديث العيون للعيون عند العشاق والمحبين وبعد حديث طويل معها قرر الذهاب إلى بيته ودعها على أمل اللقاء صباحا ثم أغلق باب المكتب بمفتاحه الخاص.
    هويدا لم تشعر بالطمأنينة مما شاهدت في الصباح وبدأت تتحرك في المكتب يمينا ويسارا ذهابا وإيابا وكأن النوم قد فارق عينيها، دخلت المكتبة وقلبت الكتب الموجودة فيها واختارت أحدى الروايات العراقية للقاص عبد الخالق ألركابي وبدأت تقرأ وتقرأ وكأن عينيها الجميلتين تلتهم الورق التهاما تقرأ وتقلب الصفحات فقد شدتها الرواية شدا كبيرا ولم تتركها إلا وقد أتمت قراءتها كاملة.
    عجيبا أمركم أيها العراقيون مبدعون في كل المجالات هكذا حدثت نفسها وتجيب كيف لا وهم ورثة أرقى وأقدم الحضارات، تترك الرواية وتضعها في مكانها على الرف الخشبي وتدخل غرفتها وتستلقي على سريرها محاولة النوم، وبدأت يدها تداعب شعرها الجميل فابتسمت لأنها تذكرت أنامل وميض وكيف يداعب شعرها، أغمضت عينيها ربما تنام مطمئنة هذه الليلة وتمر ساعات قليلة وهويدا قد غطت في نوم عميق وفجأة تصحو من نومها مفزوعة على أصوات صفارات الطوارئ كانت تعتقد أنها سيارة إسعاف أو سيارة إطفاء الحرائق، نهضت بسرعة وذهبت باتجاه الشباك المطل على الشارع الرئيسي وإزاحة برفق ستارته قليلا فصدمت مما رأت وارتعشت أوصالها خوفا وامتلأت رعبا آليات عسكرية كثيرة وسيارات الداخلية تجوب الشوارع وقد طوقت المنطقة بالكامل، اقتحم بعض الأفراد المسلحين لهذه القوة مسكنا في الشارع الفرعي وبعد لحظات اخرجوا رجل ثلاثيني العمر والدماء تنزف من رأسه وهو يسير مقيدا وهم مستمرين بضربه بالهراوات والقوا به في أحدى السيارات وتعالى صوت النسوة بالبكاء والنحيب وزاد الوضع ضجيجا صراخ الأطفال على والدهم، أغلقت الستارة وذهبت إلى سريرها، جلست عليه مرتجفة وأمسكت بالهاتف النقال ويدها ترتجف خوفا وحاولت الاتصال بوميض لا جدوى فقد توقفت الشبكة نهائيا وهي مستمرة بالمحاولة وأصوات الصفارات يملئ المكان ومنظر الرجل لا يفارق عينيها وتمر عليها الدقائق ثقالا ورويدا رويدا ينقطع ضجيج الصفارات للسيارات التي داهمت المنطقة السكنية حيث غادروا مسرعين، لقد عادت الشبكة، اتصلت بوميض حبيبي تعال أليّ قالتها وهي ترتجف، ماذا بك يا هويدا، وقصت عليه ما رأت عينيها، حاول طمأنتها.
    ـ هويدا: لا تحاول ذلك فالموقف صعب هنا
    ـ وميض: نعم لكِ الحق ولكن لا يمكنني القدوم إليك ألان نحن في ساعات منع التجول الليلي
    ـ هويدا: آني أخشى أن يداهموا المكتب يا وميض
    ـ وميض: لا تخافي عندهم أهداف محددة لن يدخلوا المكتب أبدا
    ساعات مرعبة عاشتها هويدا وهي بين أربعة جدران وحيدة لا تعرف ماذا تعمل فوحشة المكان وحالات الشارع والمداهمات الليلية قد أثقلت كاهلها، بدأت تعد الساعات عدا تنتظر بزوغ الفجر وشروق شمس يوم جديد ربما يكون أفضل من سابقه، حاولت النوم جاهدة فلن تتمكن صوت الصراخ وبكاء الأطفال ومنظر الدم لا زال عالقا بذاكرتها وطرد النوم من عينيها حينها شعرت بخوف كبير وحزن اكبر فهطلت دمعة من مآقيها على صفحات خدها الجميل، وبدأت تستذكر حياتها بكل تفاصيلها عسى هذا الاستذكار يبعد عنها شبح الخوف ويسيطر على هواجس الرعب فتستقر وتهدأ.
    هذه الليلة ستكون عسيرة واضح ذلك من إحداثها وبدأت تلوم نفسها لِمَ قدمت إلى هنا إلى هذا المكان أما كنت عند السيدة وابنتيها بأفضل حال ثم تجيب نفسها من يدري ربما داهمتهم هذه المجاميع أيضا، حالة قلق مستمر تعيشها والليل لا يريد أن ينجلي هكذا تراه هي.
    ثم تلوم نفسها ما الذي جاءني إلى بغداد أساسا وأنا اعرف أن الأوضاع فيها غير مستقرة والأمن غير مستتب، الم ينصحوني هناك بعدم المغادرة، آه من الحب ماذا صنع وما سيصنع بيّ بعد اليوم، الم ينصحوني نعم فعلوا لكني لم استجب كنت اعرف حقيقة واحدة أن الرصاصة هناك هي نفسها هنا فلا فرق أذن وألان اتضح لي أن الرصاص هناك ارحم بكثير من الرصاص هنا فهو غير الرصاص الذي اعرف، لان الرصاص هنا مصحوبة بالمداهمات والاعتقال والاهانه والقتل وكذلك الانفجاريات التي تلتهم الأجساد بالجملة أو تقطعها بلا وازع ضمير، كل شيء هنا مختلف هنا يحيط بك الموت من كل جانب صباحا مساءا على أيدي الإرهابيين أو من رصاص أجهزة الدولة حين تداهم أوكارهم.
    موت جماعي وحرائق تلتهم الأبنية وأصوات انفجارات تحطم المباني وصراخ النسوة وبكاء الأطفال لا يمكن أن ينسى هنا أبدا.
    ساعات ثقال مرت عليها وما أن طلع الفجر وشرقت الشمس وبدأ نهار يوم جديد جاء وميض سريعا إليها فتح مكتبه ودخل غرفتها وجدها بأسوأ حال حيث كانت جالسة على السرير وعينيها متورمتين من عدم النوم وحين شاهدته أجهشت بالبكاء، تقدم نحوها ضمها إلى صدره فشعرت بحنان كبير وأمان اكبر.
    ـ هويدا: حبيبي لا تفارقني بعد اليوم أبدا
    ـ وميض: اطمئني يا هويدا اطمئني
    ـ هويدا: مررت بليلة عصيبة ولم أعي ما افعل
    لا عليكِ يا حبيبتي اعتبارا من اليوم سأبقى معك وأنام ليلي هنا بجانبك، تنظر إليه غير مصدقة ثم تبتعد عن حضنه قليلا أ تقول الحقيقة يا وميض، وهل عرفتيني كاذبا يا هويدا، فتبتسم ابتسامة رقيقة وتذهب إلى الحمام لتغسل وجهها وتتناول فطورها وتعد فنجان القهوة لحبيبها فقد قدم إليها قبل الوقت المقرر للعمل وبعد أن احتسيا قهوتهما استأذنته لتنام ألان وهي مطمئنة.
    ( 36 )
    جاءت سكرتيرته وفوجئت حين رأت وميض قد وصل قبلها، أشار إليها بيده أن تخفض صوتها حين تتحدث إليه كي لا يزعج هويدا ويكون الحديث سببا آخر يمنعها من النوم، بعد ذلك أجرى اتصالاته بجميع العاملين بأن لا يأتي أحدا منهم إلى المكتب طيلة هذا الأسبوع وسيكون موعد الحضور يوم الخميس القادم لاستلام الأعمال المكلفين بها بعد ذلك طلب من سكرتيرته فجان قهوة وما أن أنهت إعداده جلبته إليه وجلست بجانبه تحدثه بصوت منخفض عن سر هذا التصرف
    ـ وميض: أي تصرف يا أحلام
    ـ أحلام: أن تطلب من الجميع عدم الحضور وانجاز الأعمال سريعا
    ـ وميض: هذا ما لا يمكن أن تعرفيه يا أحلام لأنه يتعلق بأسرار أناس رغم خلافي معهم لا استطيع أن أشهر بهم
    ـ أحلامSad وهي تمسك يده) وهل له علاقة بالطرد هناك ( تعقبه بضحكة مكتومة )
    ـ وميض: ( يسحب يده من يدها ) لا أبدا ليس له علاقة بهويدا
    ثم يطلب منها مراعاة ظرفها فهي لم تنم جيدا مساء أمس بسبب ما حصل راجيا إياها بأن تعاملها بشكل طبيعي إذا ما صحت من نومها، فتومئ برأسها راضية وهل تستطيع خلاف ذلك.
    غادر وميض المكتب تاركا أحلام فيه فهو ذاهب لانجاز بعض الأمور الخاصة التي لا يمكن لها أن تعرفها لأنها ليست من أمور المكتب أو العمل، ذهب وميض يستقصي الحقائق ممن هم على اطلاع بقضية صديقه الغير صدوق، التقى بأحد أصدقائه وهو صديق مشترك بينهما، بالله عليك حدثني بما تعرف عن المكتب وصاحبه، فيقص عليه بعض ما يعرف ويؤكد له أن صاحبهما قد ارتكب جرما كبيرا بفعلته هذه وطلب من وميض الإسراع بترك العمل وتحصين نفسه من كل شائبة، شكرا لك يا صاحبي أيام معدودة وينتهي كل شيء ويودعه مسرعا عائدا إلى مكتبه لينظر الأمر هناك.
    صحت هويدا من نومها وبحثت عن وميض فلم تجده، أبلغتها أحلام لقد خرج وسيعود وتجلس معها ويتبادلان الحديث وتسمع منها قصة الحب التي تعيشها، فتضحك أحلام أي حب تتحدثين عنه لا يوجد حب حقيقي ولا يستحق الرجال أجسادنا دون مقابل، تستغرب هويدا من حديثها، أ تقولين الحقيقة يا أحلام، أنا أتحدث عن نفسي لا يوجد حبا حقيقي ومن الغباء أن اسلم مشاعري وعواطفي وجسدي للرجال باسم الحب، ماذا تقولين، انظري إليّ أنا شقراء وشعري ذهبي طبيعي وتقاسيم جسدي متناسقة والابتسامة لا تفارقني أبدا لم أجد الحب طيلة حياتي وتزوجت من صعلوك لا يعرف كيف يعمل ليكسب رزقه أنا بعوز مادي دائم والأكثر من ذلك أنا بحاجة للجنس دائما فهو لن يرويني أبدا لضعفه أ يعقل أن اسلم جسدي للرجال دون مقابل أنا أتصيد من أجد انه يرويني ويقدر جمالي وعاطفتي ويدفع دنانيره بلا تردد، عجبا لك تتحدثين بمنتهى الصراحة، شعرت انكِ قريبة إلى نفسي وأحببت أن اقضي الوقت معكِ لكن اعلمي أن كل ما قلته لكِ صحيح، من أين أنتِ يا أحلام أنا من بغداد، فتهز رأسها هويدا غير مقتنعة بحديث أحلام، وتفاجئها أحلام بالاستمرار بالحديث أنت باسم الحب تمارسين الجنس وهذا زنى يحاسب عليه الله وأنا باسم الدنانير أبيع جسدي لمن يدفع وأمارس الجنس وهذا زنى يحاسبني الله عليه فأيهما أفضل أنا أم أنتِ، وقبل أن تجيبها هويدا ينفتح باب المكتب وإذا وميض يدخل فينتهي الكلام بينهنّ.
    ـ وميض: هيا يا حبيبتي هيئ نفسك لنخرج بنزهة جميلة اليوم
    ـ هويدا: حسنا يا وميض
    ـ وميض: وأنتِ يا أحلام انصرفي إلى بيتك وموعدنا يوم الخميس أن شاء الله
    خرجت أحلام من المكتب غير آسفة عما تحدثت به فهذه حقيقتها ولا تخجل منها أبدا فهي تأخذ الأمور ببساطة دائما ولا تحسب حسابا لأحد حين تتحدث بذلك.
    أتمت هويدا تجهيز نفسها وخرجت مع وميض بنزهة لا تعرف إلى أين فقد سار وميض باتجاه هدفا معلوم لديه وسلك طريق المرور السريع ثم ارتقى احد الجسور ونزل إلى الجهة الثانية، إلى أين نحن ذاهبين يا وميض ألا تشاهدي ما إمامك يا حبيبتي، نظرت ما هذه، أنها زقورة عكركوف الأثرية لحظات ونصل إليها وتمر هذه اللحظات سريعة ويترجلا من السيارة ثم يواصلا السير مشيا باتجاه الزقورة وهما ينظران إلى المساحات الخضراء الجميلة المحيطة بها وحين اقتربا منها وقفا ينظرانها هو بشكل عادي طبيعي وهي مندهشة مما ترى لأول مرة هيكل  حجري كبير مبني على شكل طبقات هندسية رائعة، امسك بيدها وميض وبدأ يرتقي السلم الكبير سلمه سلمه معها وهي منبهرة مما ترى وهو يشرح لها جزء مما يعرفه عن الزقورة وتأريخها وبعد رحلة الاطلاع والمتعة عادا إلى حيث يجب أن يكونا في شوارع بغداد الأخرى أين يذهب بها هذه المرة سأل نفسه ثم قرر إلى شارع أبي نواس وحين وصلا إليه وتجولا بين مطاعمه وحدائقه الجميلة وشاهدت انسياب الماء في النهر سرحت بخيالها بعيدا عن بغداد وطرقاتها وحين شعر بها ناداها هويدا هويدا إلى أين وصلت فتبتسم برقة إلى نهر النيل فقد ذكرني دجلة به فيبتسم هو الاخر كلاهما عظيمان والعظمة لله.
    عادا عصرا إلى المكتب وكانت حركة السير مزدحمة بسبب كثرة السيارات وكذلك كثرة السيطرات والحواجز الأسمنتية وحين وصلا إليه استودعها الله هناك وابلغها انه سيعود إليها مساءا ليبيت ليلته معها كما وعدها فاطمأنت لذلك.
    عاد إلى داره متعبا من رحلته وألقى بجسده على الأريكة ليريحه قليلا وهو يحدث زوجته عما حصل وعلى الوعد الذي قطعه، فتجيبه ببرود أعصاب هي ضيفتك فأعمل كل ما يريحها ويطمئنها وينتهي الحديث بينهما هكذا وباقي أفراد الأسرة مستغربون ذلك، وفي المساء عاد إلى مكتبه حاملا طعام العشاء معه وبعض المشروبات الغازية وحين دخل فيه استقبلته حبيبته بارتياح تام وبعد تناول طعام العشاء بفترة من الزمن غير طويلة ذهب وميض وغير ملابسه وطلب من هويدا أن تهيئ له فنجان القهوة، نهضت من مجلسها واعدت لها فنجان القهوة الذي طلب وهي لا تعلم أن هذا ربما يكون آخر فنجان قهوة تعمله فلا احد يعلم ما يخبئه الغيب له.
    احتسى فنجان قهوته وهو يحاورها ويحدثها ويستذكر كل أيامه الجميلة معها حتى وصل إلى نقطة الحسم في الحديث متى سيكون مغادرتك إلى القاهرة، لماذا هل مللت عشرتي يا وميض، لا والله لكن أريد أن اعرف كي اخطط لبرنامج عمل يحدد أبعاد اطلاعك على آثارنا وحضارتنا، تضحك وتخبره لم يبقى سوى يومين يا وميض يوم ألجمعه صباحا موعد طائرتي، ابتسم وميض لا بأس غدا الأربعاء سنذهب إلى محافظتي كربلاء والنجف وسأطلعك على مراقد آل البيت الكرام.
    ثم دخلا غرفتها وناما على سرير واحد يداعبها وتداعبه والقبل ديدنهما حتى كان بينهما التحام جسدي كبير وشهوة لا توصف ثم ناما نوما هنيئا فقد شعرت لأول مرة أنها بأحضان الطمأنينة ألان.
    ( 37 )
    في الصباح انطلق بها إلى حيث قرر مساءا بعد أن البسها زيا يليق بمقام من سيزورون فاستغربت ذلك، لا عليك يا حبيبتي لابد من احترام بيوت الله، أومأت برأسها راضية وينطلق بها بسيارته وبعد رحلة طويلة يصل إلى محافظة النجف فيركن سيارته في كراج قريب من مرقد الأمام علي كرم الله وجهه ثم يسير بها في شوارع المدينة المؤدية إلى المرقد وقد أدهشها منظر القباب الذهبية وتساءلت هل هذا ذهب حقيقي فيجيبها نعم يا حبيبتي وحين وصلا المرقد خلعا أحذيتهما وأودعاها عند الكشوان الذي أعطاهم رقم خاص بها ثم سلما موبايلاتهما في مكتب حفظ الموبايلات وتسلما بطاقة خاصة بذلك وحين أراد الدخول من باب الرجال أشار إليها أنتِ ادخلي من هناك ذاك باب النساء ادخلي فيه واخرجي بعد خمس دقائق ستجديني هنا بانتظارك لأني سأدخل واخرج بعد خمس دقائق أيضا، دخلا كلا من باب وحين وصلت إلى الضريح وهي تمر بين النسوة بصعوبة بالغة لكثرة الزوار اندهشت ما هذا قفص من الذهب والفضة وفي السقف العلوي أشكال زخرفيه زجاجية غاية في الروعة وعلى الجدران الجانبية زخارف جبسيه رائعة الجمال وبعد أن انتهت من مراسم الزيارة خرجت فوجدت وميض بانتظارها وبدأت تسأله عن المكان ويجيبها ثم خرجا من هناك وتوجه بها إلى أرقى مطعم يعرفه وطلب كباب عراقي تناولا غذائهما وما أن انتهيا توجها إلى سيارتهم وركباها ثم توجه بها إلى محافظة كربلاء وهو يقطع المسافات بسرع مختلفة وحين وصلا إليها وبالقرب من مراقدها ركن سيارته بعيدا عن مواقع الدخول وسارا مشيا وحين وصلا إلى مواقع التفتيش دخلا ثم خرجا يواصلان المسير باتجاه المرقدين وأول مرقد زاراه هو مرقد الأمام الحسين سيد شباب أهل الجنة وبنفس أسلوب زيارتهم السابقة وحين خرجت وتساءلت عن المرقدين بدأ يشرح لها معركة ألطف وكيفية استشهاد آل البيت في معركة كبرى أراد الله أن يخلد ذكراها إلى يومنا هذا يحدثها وهما يسيران باتجاه مرقد الأمام العباس علي السلام وحين وصلاه أديا مراسم الزيارة وهي معجبة بهذا التراث الإسلامي الكبير وبسيرة آل البيت الأطهار ومعجبة بالطراز المعماري الجميل لهذه المراقد.
    عادا إلى بغداد عصرا وهما متعبين من السفر وطلب منها أن ترتاح قليلا وسيأتيها مساءا في رحلة أخرى في بغداد وحين دخل بيته لم ينسى ما جلبه لهم من الحلاوة الدهينية المشهورة، تناولت العائلة هذه الحلاوة التي طالما اشتاقوا لتذوقها، دخل وميض الحمام واخذ دشا ساخنا وبعد خروجه جلس يحدث العائلة عن رحلته وعن إعجاب هويدا بما رأت وابلغهم لم يبقى شيئا فقد قرب موعد سفرها وبين حديث العائلة وهمسات أفرادها نهض وميض ليغير ملابسه فقد حان تقريبا وقت ذهابه إليها، غادرهم مودعا وحين وصل إليها كانت لا زالت نائمة من تعب السفر أيقضها وحين نهضت لبست ملابسها، خرج معها برحلة بين شوارع بغداد ومدنها المظلمة أحيانا بسبب انقطاع التيار الكهربائي والمشرقة أحيانا أخرى بسبب وجود التيار الكهربائي وان جميع المصابيح منيرة وبين إجراءات الأمن والسيطرات وبين المكان الذي يروم الوصول إليه مسافة ليست بعيدة فقد توجه بها إلى مدينة المنصور يبغي زيارة متنزه الزوراء الكبير وحين وصل إليه بعد جهد جهيد ودخلا فيه عبرت هويدا عن إعجابها فيه تجول معها بين أشجاره وحدائقه الغناء وصولا إلى بحيراته الزاهية ثم حديقة الحيوانات الرائعة.
    ـ هويدا: رائع هذا المكان وفيه عائلات كثيرة
    ـ وميض: هذا هو متنفس بغداد الوحيد هنا وكان سابقا معسكرا للجيش ثم اتخذ قرارا بتحويله إلى متنزه
    ـ هويدا: حسنا فعلوا هذا مكان راقي جدا
    ثم اصطحبها في جولة إلى مدينة الألعاب في المتنزه وشاهدت فرحة العائلات العراقية وسرورهم هناك بعد ذلك أخذها إلى الجناح الأندلسي والذي فيه مجموعة من المطاعم الراقية تحمل أسماء قرطبة وقرطاج وغيرها ومبنية بشكل هندسي جميل وحين دخلا احد هذه المطاعم وشاهدت روعة الزخارف وجمالها وأناقة المكان وأسلوب تقديم الطعام فيه راقها كثيرا وهي عبر كل تلك الرحلات لم ولن تنسى كاميراتها وكانت تصور كل شيء لتخلد سفرتها هذه وحين غادروا المكان متوجهين إلى الاعظمية حيث تسكن كان الوقت مساءا وقبل أن يصلوا إلى الجسر بسبب الازدحام والسير البطيء وأثناء حديثهما حصل ما لم يكن بالحسبان انفجار مروع لسيارة مفخخة أمام احد السيطرات العسكرية عمل إرهابي أخر السنة النيران تتصاعد وأعمدة الدخان الأسود تعم أرجاء المكان وصوت أطلاقات نارية أزيزها في الفضاء وشظايا الانفجار تغطي مساحة واسعة من الطريق صراخ الرجال والنسوة من الجرحى يتصاعد إلى عنان السماء وآخرون يركضون هربا من المكان، فزعت هويدا وأصابتها هستيرية كبيرة تصرخ وترتجف وبكاءها يتعالى داخل السيارة وما كان من وميض إلا أن يمسكها محاولا تهدءتها فلم يكن هو بأفضل حالا منها كان مرتجفا أيضا فالانفجار ليس ببعيد عنهم بدأ سواق السيارات الدخول إلى الأزقة الفرعية محاولين الابتعاد عن المكان وسيارات أخرى لم يصيبها الضرر سارعت لإنقاذ الجرحى ونقلهم إلى المستشفيات وفرق الطوارئ وسيارات الإسعاف وصلت بصعوبة بالغة إلى مكان الانفجار، حاول وميض أن يخرج من الطريق العام الرئيسي إلى احد الشوارع الفرعية ليجد له مخرجا وما أن تمكن من ذلك وسار ببطء سمع صوت انفجار ثاني في نفس المكان لكنه اقل قوة من الأول فقد وضع الإرهابيون عبوة ناسفة على جانب الطريق فجروها حين تجمع الرجال لإنقاذ الجرحى، صور مأساوية كثيرة، تترك موتى وتترك أرامل وتترك أيتام وكأن العراقي مستهدف ودمه ارخص الأثمان ومأساته تفرح الإرهابيون.
    لم تتحمل هويدا منظر الدم الذي شاهدته فأصابها الدوار وطلبت من وميض أن يوقف السيارة قليلا وما أن توقف فتحت بابها ومدت برأسها إلى الخارج وتقيأت، قدم لها وميض قنينة ماء فغسلت وجهها ونظفت فمها، ثم انطلق بها عن طريق الشوارع الفرعية إلى حيث الاعظمية ودخلا المكتب وهناك شعرت نوعا ما بالارتياح وبعد أن هدأت واستقرت ناما على غير عادتهما فلم يمارسا علاقة هذا اليوم من هول ما شاهدا.
    ( 38 )
    وفي صباح يوم الخميس وهو موعد انجاز الأعمال لكادر المكتب حضر الجميع واستلم منهم الأعمال المنجزة ثم عملت سكرتيرته القهوة للجميع بعد ذلك عقد وميض معهم اجتماعا قصيرا جدا ليشرح لهم أسباب طلبه بسرعة الانجاز بدأ اجتماعه بالثناء والشكر لله ثم ابلغ الجميع أن المكتب اعتبارا من يوم غد سيغلق، استغربوا من ذلك كيف هذا يا وميض، أن المكتب لا يغطي نفقاته، لكننا توا بدأنا بالعمل أي منذ فترة قصيرة ونحتاج للوقت كي نعمل ونغطي نفقاته، انتم تعلمون أن صاحب المكتب خارج العراق وابلغني بأن المكتب بدأ يستنزف أمواله وأعلن رغبته بغلقه سريعا وتسيلم مفاتيحه إلى حارس العمارة وهو احد أقاربه وما عليّ ألا التنفيذ، الم تناقشه بذلك، كيف لا أناقشه وهو مصدر عيشي ورزقي ورزقكم لكن للضرورة أحكام، فيجيبه احدهم أذن ما سمعته فيه جانبا من الصحة، عن أي موضوع تتحدث، لا أبدا لا شيء، كيف لا شيء وأنت طرقت موضوعا تلمح فيه شيئا اخبرنا رجاءا، إلا تدري أنت يا وميض، ماذا ادري وعن إي شيء تتحدث، لقد طرق سمعي انه يواجه مشكلة كبيرة ولن يستطيع الرجوع إلى بغداد بعد ألان، عجبا أمرك لقد حدثني وسيأتي قريبا وطلب مني أن اصرف لكم أجوركم وان أبلغكم بالحضور حين يأتي لأنه يرغب بأن يدير العمل بنفسه فلديه خطة تنفع الجميع.
    أنهى وميض الاجتماع سريعا ووزع المبالغ والمستحقات على الكادر وبعد خروجهم نادى على السكرتيرة وطلب منها أن ترتب المطبخ وتحفظ كل شيء في مكانه وبعد أن عملت ذلك وأتمته أعطاها مستحقاتها ومكافئة نقدية مجزية وابلغها بأنه سيكون على اتصال دائم معها، ذهبت أحلام إلى غرفة هويدا وودعتها بابتسامة كبيرة وهي تقول لها لا تنسي ما دار بيننا من حديث وخرجت من المكتب بعد أن رسمت قبلة على وجنة وميض.
    ما بك يا رجل لقد أثرت موضوعا مع وميض ولم تكمله، لأني لم ارغب بالحديث المفصل واطلع الجميع بما لدي، وهل الأمر خطير جدا، نعم وقد كنت اعتقد أن وميض يعلم به لكنني اقتنعت بأنه لا يعلم شيئا عن الموضوع فهو إنسان معتدل مستقيم يفترض وجود الثقة دائما عند الجميع، إذن حدثنا بما تعلم يا أخي، كل شيء بأوان لكن باختصار وردتني معلومة بأن صاحب المكتب مطلوب لجماعة من العراقيين وهم يطاردوه وهناك أمور ستكشف لكم لأني اعتقد أن احد الأطراف قد أحالها للقضاء.
    هذا الحديث دار بين الفنانين أثناء خروجهم من المكتب وهم يسيرون في الشارع الرئيسي فأستغرب الجميع هذه الرواية لأنهم يعرفون حقيقة أخرى قد تختلف وهي أن صاحب العمل لديه ارث عبارة عن دار سكن مساحته 600 متر مربع في راغبة خاتون وقد باع جزاءا منه ليفتح هذا المكتب، تضارب الآراء جعل الفنانين في حيرة.
    وحين وصلوا إلى نقطة معينة من الشارع ودع كل واحد منهم الأخر على أمل اللقاء متوجهين كلا إلى بيته.  
    وفي المكتب كان وميض مع هويدا وقد طلب منها أن تهيئ نفسها للذهاب إلى فسحة أخيرة في بغداد وما أن جهزت نفسها واستعدت خرجا منطلقين في شوارع بغداد حتى وصلوا إلى ساحة لوقوف المركبات وقد ركن وميض سيارته فيها ثم توجه بها إلى المدرسة المستنصريه وهي بناية أثرية قديمة من زمن الدولة العباسية، وقفت هويدا أمام بوابتها الكبيرة باندهاش ثم التقطت صورة فوتوغرافية لها شاهدت البوابة بكل تفاصيلها وزخارفها وأعجبت بها أي أعجاب وما أن دخلوا وشاهدت الأروقة بأقواسها الإسلامية وغرفها المتينة وجدرانها المزخرفة زاد إعجابها بالمكان وأعجبت كثيرا بالساحة الكبيرة التي تحيط بها المنشآت وفي وسطها نافورة الماء صورت كل ذلك لتخلد هذه الزيارة ولتعرضها على أهلها وصديقاتها في القاهرة، بعد ذلك توجه بها وميض إلى السراي حيث سوق الوراقين وسوق السراجين وشارع المكتبات العامرة باللوازم المكتبية والمدرسية وحركة الناس المزدحمة فيه وهي تشاهد المحلات القديمة بأقواسها وطريقة معمارها الرائعة واستمرا بالمسير فيه حتى وصلا إلى بناية قديمة وقفت أمامها هويدا متحيرة
    ـ هويدا: ما هذه البناية يا وميض
    ـ وميض: ( مبتسما ) إنها القشلة يا حبيبتي
    ـ هويدا: ( باندهاش ) القشلة
    فقطع وميض عليها حيرتها واندهاشها نعم القشلة وتعني دار الحكومة أيام الدولة العثمانية، نظرت هويدا إلى برج الساعة المزخرف الجميل والى الساعة الكبيرة ذات الاتجاهات المتعددة بإعجاب وزاد إعجابها بالساعة حين ابلغها وميض إن هذه الساعة هي النسخة الثانية من ساعة بيغ بن الشهيرة في لندن، بعدها لاحظت أعشاش كبيرة على أسطح المباني العالية فحدثها هذه أعشاش طائر اللقلق والذي يزور العراق مهاجرا وهنا يسكن في هذه الأعشاش في كل عام، دخلا في القشلة وهي تمتع ناظريها بما تشاهد وكاميرتها تصور باستمرار ومن زوايا مختلفة اجزاء من المكان.
    بعد ذلك غادرا إلى احد المطاعم وتناولا غذائهما ثم انطلقا وقت الغروب إلى المكتب وهناك بدءا بعلاقة حميمة ساخنة وأخيرة هي علاقة الوداع الأخير فغدا ستسافر هويدا صباحا، وبعد حديث الغزل والذكريات الجميلة واستذكار كل تفاصيل العلاقة المتينة التي تربطهما طلب منها وميض أن تنام وترتاح لان غدا ستبدأ رحلة طويلة متعبة فخلدا إلى النوم معا ورأسها على كتفه حتى الصباح، نهضا واستحما وارتديا ملابسهما وتناولا فطورا خفيفا ثم هيأت هويدا حقيبتها ووضعت فيها بعض القطع والتحفيات العراقية مستعدة لرحلتها إلى المطار.
    ناد وميض على حارس العمارة وهو احد المقربين من صاحب المكتب وما أن وصل إليه ادخله الشقة وطلب منه أن ينظر فيها جيدا هل يشاهد نقصا معينا، لا أبدا كل شيْ في مكانه، إذن استلم المكتب ومحتوياته من هذه اللحظة لأننا مغادرون وقد أغلقت المكتب، عجيب لماذا تغلقه ولم تمضي إلا شهور على بداية عملكم هنا، للضرورة أحكام يا صاحبي وصاحب العمل يعرف ذلك وطلب منا أن نسلمك المكتب فأحرص عليه وعلى محتوياته .
    وغادرا المكتب متوجهين إلى سيارته وما أن ركبا فيها انطلقا إلى حيث مطار بغداد الدولي وأثناء سير المركبة بهما بدأت تحدثه هويدا هذه لحظات الوداع الأخير في بغداد وأتمنى أن تأتي إلى القاهرة لتقيم معنا بشكل دائم، نعم يا حبيبي أتمنى ذلك وأتمنى أن تغادر بغداد وانفجاراتها وحالة الرعب التي تعيشها فيها لتقيم في القاهرة، انتِ واهمة يا هويدا أنا لن أغادر العراق هربا مما فيه هذه ظروف زائلة يوما ما
    ـ هويدا: الم نرتبط بعلاقة حب معا يا وميض
    ـ وميض: بلا يا هويدا وأجمل حب
    ـ هويدا: أليس من الواجب أن نرتبط بشكل دائم عبر علاقة زوجيه
    ـ وميض: هل وعدتك بالزواج هناك في مصر أو هنا في العراق
    لا أبدا لم نتطرق إلى ذلك لكن أنا من اعتقدت أن نهاية الحب هو الزواج ، الزواج هو محطة من محطات طريق الحب والحب الحقيقي لا ينتهي أحيانا بالزواج بل يتجسد أكثر إشراقا وديمومة، أذن أنت معي لابد لنا من الزواج، من قال ذلك سأجيبك على سؤالك بقصيدة لنزار قباني فانتبهي لكل مفرداتها ثم قرء وميض القصيدة التي يحفظها
     
    قُل لي –ولو كذباً – كلما ناعماً
    قد كادَ يقتلني بكَ التمثالُ
    مازلتِ في فن المحبّة .. طفلةً
    بيني وبينكِ أبحرٌ وجبالُ
    لم تستطيعي – بعدُ – أن تتفهمي
    أن الرجال جميعهم .. أطفالُ
    إني لأرفض أن اكون مهرجاً
    قزماً .. على كلماتة يحتالُ
    فإذا وقفت أمام حسنك صامتاً
    فالصمتُ في حرم الجمال .. جمال
    كلماتنا في الحب .. تقتل حبنا
    إن الحروف تموت حين تقالُ
    قصص الهوى قد أفسدتك فكلها
    غيبوبةٌ .. وخرافةٌ .. وخيالُ
    الحب ليس روايةً شرقيةً
    بختامها يتزوج الأبطالُ
    لكنةُ الإبحارُ دون سفينة
    وشعورنا أن الوصول محالُ
    هو أن تظل على الأصابع رعشةٌ
    وعلى الشفاة المطبقات سؤالُ
    هو جدولُ الأحزان في أعماقنا
    تنمو كروم حوله وغلالُ
    هو هذه الأزمات تسحقنا معاً
    فنموت نحنُ .. وتزهر الآمالُ
    هو أن نثور لأيّ شيءٍ تافةٍ
    هو يأسُنا .. هو شكنا القتالُ
    هو هذه الكف التي تغتالنا
    ونقبل الكفَّ التي تغتال ..
    لاتجرحي التمثالَ في إحساسة
    فلكم بكى في صمته .. تمثال
    قد يطلع الحجر الصغير براعماً
    وتسيل منه جدالٌ وظلالُ
    اني أُحبكِ .. من خلال كابتي
    حسبي وحسبك .. أن تظلّي دائماً
    سرّاً يمزقني .. وليس يقالُ

    هل فهمتي الجواب يا حبيبتي، لا أبدا فقد أخذني سحر إلقاءك للقصيدة بعيدا فلم أعي الجواب فيها، قلت لكي ما في القصيدة من جواب وهو
    الحب ليس روايةً شرقيةٍ .... بختامها يتزوج الابطالُ
    امتعضت هويدا وانزعجت وهي تقول تريده هكذا حتى آخر العمر حبا بلا زواج، نعم هو كذلك حتى تزول مسببات عدم زواجي التي تعلميها، تصمت هويدا دون كلام وها هما وصلا إلى نهاية الطريق حيث تمثال عباس بن فرناس وفي هذه الساحة يودع الأصحاب أصحابهم ويودع الأحبة أحبتهم هنا ودعها وميض فلم يسمح له بمصاحبتها إلى المطار لظروف أمنية ودعها وهي حزينة متألمة.
    ما أن وصلت المطار ودخلت فيه وأكملت الإجراءات ودخلت صالة المغادرة استراحت قليلا ثم جاء النداء للتوجه إلى الطائرة المغادرة إلى القاهرة ركبت فيها وجلست في مكانها المحدد وما أن أقلعت الطائرة وهي تحوم فوق سماء بغداد نظرت إلى المدينة من الأعلى وهي تتذكر ما قاله وميض
    الحب ليس روايةً شرقيةٍ .... بختامها يتزوج الابطالُ
    دمعة عينيها وهطل اللؤلؤ الساخن من مدامعها على وجنتيها ليرسم خطوط الوداع ربما هو الأخير.  

    انتهت بعونه تعالى .... 2012



    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون

    يوسف
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 112
    نقاط : 2795
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 14/08/2010

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف يوسف في الإثنين يوليو 21, 2014 11:53 am

    نهاية مؤلمة للمجرم ولمن احبت

    نور القلوب
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 117
    نقاط : 2667
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 29/12/2010
    الموقع : مشرفة ديوان الشاعرة ندى الربيعي ( نور القلوب )

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف نور القلوب في الثلاثاء يوليو 22, 2014 12:19 pm

    نهاية حزينه مؤلمة لكلاهما
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الثلاثاء يوليو 22, 2014 12:42 pm

    شكرا يوسف


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الثلاثاء يوليو 22, 2014 12:43 pm

    شكرا نور القلوب


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون

    حنان اللهيبية
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 85
    نقاط : 2387
    السٌّمعَة : 12
    تاريخ التسجيل : 05/09/2011

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف حنان اللهيبية في الأربعاء يوليو 23, 2014 11:54 am

    نهاية احزنت المرأة لان علاقتهما ليست حقيقية

    ندى
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 112
    نقاط : 2634
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 24/01/2011

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف ندى في الجمعة يوليو 25, 2014 12:09 pm

    الامور بخواتمها وكانت الخاتمة قاسية جدا

    ندى
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 112
    نقاط : 2634
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 24/01/2011

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف ندى في الإثنين يوليو 28, 2014 7:21 am

    تجربه قاسيه اخرى تعيشها المرأة
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الإثنين يوليو 28, 2014 7:24 am

    شكرا حنان


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الإثنين يوليو 28, 2014 7:25 am

    نعم ندى احسنت الرأي شكرا للمرور


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الإثنين يوليو 28, 2014 7:27 am

    [quote="ندى"][color=#ff00cc]تجربه قاسيه اخرى تعيشها المرأة

    [size=18][b]موروك ثانية دليل تاثرك بالاحداث شكرا لك يا ندى


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون
    avatar
    الحسام
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 2952
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    35
    الموقع : عضو

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف الحسام في الجمعة أغسطس 01, 2014 8:34 am

    نهاية مؤلمة جدا للمرأة
    avatar
    وفاء جيجي
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    عدد المساهمات : 294
    نقاط : 7505
    السٌّمعَة : 17
    تاريخ التسجيل : 31/07/2013
    الموقع : القلم الفضي، القلم الذهبي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف وفاء جيجي في الثلاثاء أغسطس 05, 2014 11:09 pm

    ـ الحب ليس رواية شرقية... بختامها يتزوج الأبطال _ لكن هل المجتمع يرحم العاشقين ان لم يختم حبهما بارتباط شرعي ؟ وتبقى التقاليد والمبادئ تسيطر على كل العلاقات يا وليد. ليتنا نستطيع أن نعيش حبنا للأبد ما دام استحال علينا الغوص في بحر الزواج. كان إبداعا جميلا بكل تفاصيله وأحداثة الصغيرة والكبيرة.
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الأربعاء أغسطس 06, 2014 7:31 am

    شكرا الحسام


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الأربعاء أغسطس 06, 2014 7:33 am

    ايناس جيجي كتب:ـ الحب ليس رواية شرقية... بختامها يتزوج الأبطال _ لكن هل المجتمع يرحم العاشقين ان لم يختم حبهما بارتباط شرعي ؟ وتبقى التقاليد والمبادئ تسيطر على كل العلاقات يا وليد.  ليتنا نستطيع أن نعيش حبنا للأبد ما دام استحال علينا الغوص في بحر الزواج.  كان إبداعا جميلا بكل تفاصيله وأحداثة الصغيرة والكبيرة.

    [b]شكرا ايناس لمرورك الرائع ورايم الاروع سعيد جدا بهذا المرور[/b]



    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون
    avatar
    المالكي
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 122
    نقاط : 2859
    السٌّمعَة : 15
    تاريخ التسجيل : 29/06/2010

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف المالكي في الخميس أغسطس 07, 2014 8:18 am

    كانت بدايات جميلة وانتهت بشكل اجمل واستوعبنا درس الحالة الاولى

    عبدالوهاب زيدان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 60
    نقاط : 2010
    السٌّمعَة : 12
    تاريخ التسجيل : 21/08/2012
    57
    الموقع : عضو

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف عبدالوهاب زيدان في الأحد أغسطس 10, 2014 8:21 am

    مبدع كما عرفناك
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الإثنين أغسطس 11, 2014 8:35 am

    شكرا المالكي


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الإثنين أغسطس 11, 2014 8:35 am

    شكرا عبدالوهاب


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون

    زوزو
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 101
    نقاط : 2667
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 09/12/2010

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف زوزو في الجمعة أغسطس 15, 2014 7:48 am

    بداية مشوقه ونهاية اكثر تشويقا

    كفاح
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 140
    نقاط : 2667
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 14/01/2011
    الموقع : اوفياء المنتدى

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف كفاح في الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 11:09 am

    جميلة جدا ورائعه
    avatar
    العادل
    مدير عام الاشراف
    مدير عام الاشراف

    عدد المساهمات : 1093
    نقاط : 5818
    السٌّمعَة : 119
    تاريخ التسجيل : 29/05/2010
    35
    الموقع : مدير عام الاشراف

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف العادل في الأربعاء سبتمبر 24, 2014 11:00 am

    [size=24]ابداع وتألق دائمين[/size]


    _________________


       اللهم اجعل كل ايامنا مباركة وارزقنا عبادتك وادخلنا جنتك


    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 6:02 pm

    شكرا زوزو


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 6:03 pm

    شكرا كفاح


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون
    avatar
    مؤسس ومدير عام المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 3922
    نقاط : 15999
    السٌّمعَة : 589
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010
    61
    الموقع : مدير عام المنتدى / القلم الذهبي / القلم الماسي

    رد: رواية الهمس الجميل / الجزء السادس

    مُساهمة من طرف مؤسس ومدير عام المنتدى في الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 6:04 pm

    [b]شكرا العادل [/b]


    _________________
    " />

    سيبقى العراق في حدقات العيون

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 2:04 am